يكاد الغضب أن يغدو وباءاً في كثير من بقاع العالم فهو ينتشر في كل مكان، في وسائل الاعلام كالبرامج الحوارية والافلام وفي الشوارع المزدحمة وفي أماكن العمل، وغالباً ما يرتبط الغضب مباشرة بانتشار العنف. فهو من المشاعر الأساسية لدى البشر وهو يؤثر على حياتنا الشخصية يومياً ابتداءاً من ضغوط العمل الى الخلافات العائلية ويساهم بالضغط والقلق العام والاكتئاب.

دورة الغضب وكيفية الادمان عليه

بصورة عامة ورغم الإختلافات بين الأفراد فإن المشكلة تبدأ بالشكل التالي:

  • شيء ما يشعل الغضب لديك لتتهيأ للانفجار.
  • قد لا تكون واعياً لما يحصل لك ، لكنك تشعر بقلة الحيلة والضعف تجاه ما يحدث. وهو احساس تعيس ويسبب شحن الغضب ويكون ذلك عادةً في اللا وعي. قد تشعر بانك مجنون وخارج عن السيطرة، وتغمرك أفكار مثل: إنني لا أستطيع الاحتمال أكثر من ذلك، يجب أن يتوقف ذلك.
  • قد تلوم الآخرين على غضبك وما صاحبه من خوف وألم. وقد تشعر بأنك ضحية لهم أو لما يفعلوه. وهنا تراودك أفكار الانتقام،كن متأكداً بأنك لن ترغب بذلك.
  • تصبح غاضبا وتنفجر وقد تصرخ أو ترفع صوتك وقد ترمي بعض الأشياء أو تقود سيارتك بخطورة، تضرب أحداً ما، أو حتى تهدد حياة أحدٍ ما.
  • تشعر بفورة سلطة وقوة وقد تشعر بجريان الادرينالين والدوبامين في عروقك، فتشعر بأنك أقوى ويخرجك من حالة الاحساس بالضعف. تسجل ادمغتنا المتعة واللذة عندما تفرز هذه الهورمونات.
  • تشعر بأنك قد حللت المشكلة وأنك لم تعد ضعيفاً وقليل الحيلة، تذكر بأن كل ما سبق قد حدث في المستوى اللاوعي لديك.

هذه هي الطريقة التي تثبت الادمان في مكانه لديك، فالمشاعر السيئة التي كانت هناك قد اختفت بفضل غضبك، لذلك يبدو لديك بأن الانفجار أمرٌ جيد. بالاضافة الى أن عقلك سيسوغ لك ذلك فتعتقد أنك كنت على حق حين غضبت وفيما فعلت بناءاً عليه.

  • لكنك ستنظر حولك وتكون قد هدأت قليلاً وستبدأ باستيعاب ما فعلته. وعلى الاغلب ستكون قد آذيت شخصاً تحبه. فالغضب يكون غالباً على افراد العائلة والمقربين. سوف تشعر بالذنب وقد تعتذر أو لا تفكر بالاعتذار لكن ما حدث يجعلك تشعر بالسوء تجاه نفسك لانك آذيت من تحبهم.
  • في داخلك احببت الشعور بالسلطة والقوة الذي صاحب للغضب. وقد تكون حصلت على رد الفعل الذي ابتغيته ممن غضبت عليه، وبذلك تكون قد حصلت على مكافأة مضاعفة، الشعور الجيد بداخلك والتغييرالخارجي للطرف الاخر، فإذا حصل ذلك، فأنت في طريقك للإدمان على الغضب.
  • ستكون لطيفاً لفترة قصيرة .سيكون ذلك سهلاً الآن لأنك قد أزحت الغضب عن صدرك، والشخص الذي غضبت منه بدأ يتصرف بشكل أفضل أو على الأقل بشكل مختلف.بالاضافة الى أنك مازال لديك بقية من الشعور بالقوة بسبب الادرينالين.
  • كل المشاكل التي اشعلت غضبك في البداية مازالت موجودة ، لذلك ستكون مسألة وقت قبل أن تبدأ مرة أخرى. والسلوك السابق سيظهر مرة أخرى ودورة الادمان على الغضب ستنطلق من جديد .
  • هناك تبعات على الادمان على الغضب كأي إدمان آخر كالرغبة الشديدة في ما أدمن عليه والانكار ورفض الاعتراف بوجود المشكلة وصعوبة تغيير السلوك والشعور بالذنب والخزي من الاخرين وخسارة العمل والعائلة والاصدقاء والصحة والمال.

ملاحظة: من يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة يميل غالباً للإدمان على الغضب ، لأنه لا يدرك درجة وعمق الانفعال حتى ينغمس فيه والاحداث العائلية من الممكن أن تحفزه حين تحصل الكثير من الانفعالات.

لماذا يسهل الادمان على الغضب؟ ولماذا يصعب التخلي عنه؟

يمكن احصاء بعض الاسباب وراء ذلك:

مكافأة على الغضب من الجهاز العصبي

فجزء من المشكلة هو أن الغضب يمنح الشعور بالرضا في وقته، فهو يمنع كل المكابح الاخلاقية والمنطقية لانه ينبع من مركز الدماغ حيث الاحاسيس التلقائية كالخوف والرغبة. و يرتبط مباشرة باستجابة ( القتال أو الهرب) لدينا والتأهب وغيرها من الغرائز الطبيعية التي تهيؤك للقتال أو الهروب السريع فيشمل زيادة مستوى تدفق الادرينالين والدوبامين في الدم.

الغضب يشبه انواعاً أخرى من الادمان:

الذي يحصل هو أن الغضب يؤدي الى انفعالات مشابهة للفعاليات المشتملة على الاثارة ومواجهة الخطر. فهو يحفز افراز الدوبامين والادرينالين مثل صور أخرى من الادمان كالمقامرة والرياضات الخطيرة لذلك يمكن للغضب أن يكون ادماناً، و نتائجه النهائية تكون خطيرة وحقيقية لأن الشخص الغاضب يكون مندفعاً في لحظته دون مراعاة للعواقب النهائية.

الغضب يعزز ويقوي الثقة بالنفس:

من الجانب النفسي فقلة الثقة بالنفس والاحساس بالاهانة الذي يُرى غالباً عند الشخصيات النرجسية  يكون قد حفزه الاحساس بالضعف أو فقدان الامان، فيكون وسيلة للاحساس بالقوة في تلك اللحظة للتغلب على تلك المشاعر. فهو يساعد الاشخاص على الاحساس بالسيطرة تجاه أمور يفقدون السيطرة عليها. لكن وللأسف فإن المحصلة النهائية تكون سلبية و تؤذي الشخص في نظر الاخرين، مما يؤدي به الى الاحساس بالضعف والعزلة وفقدان الأمان فهي حلقة مفرغة لا تنتهي من نوبات الغضب والمعاقبة تؤذي الشخص الغاضب ، فيلجأ مرة أخرى للغضب وهكذا.

قد يكون الغضب مألوفاً ومريحاً وقد يكون طريقةً للتهرب من بعض المشاعر:

كثير من الاشخاص قد نشأوا للأسف في بيئة مضطربة بشكل مستمر،فالريبة والشك وانتشار الغضب قد يصبح مريحاً لمن اعتاد عليه بالرغم من أنه حالة منحرفة وسيئة، لكنها قد تساعد في صرف الانتباه أو الهروب من مشاعر دفينة غير مريحة كالفراغ العاطفي أو الخوف. فنوبة الغضب والدراما والصراع تصبح مألوفة وطبيعية ويفضلها البعض على مواجهة مشاعره المزعجة كفقدان شخص أو حزن أو غيرها من المشاعرالمؤذية.

العواقب المترتبة على الشخص عندما يدمن على الغضب:

  • قد يسبب في سجنه أو حبسه .
  • ربما يؤذي أو يقتل شخصاً.
  • يسبب له مشاكل في العلاقة الزوجية أو الطلاق .
  • غالباً يؤدي للاعتداء على الابناء أو الزوجة أو غيرهم.
  • يخسرالاصدقاء والمقربين .
  • يؤثر على سمعته وتتشوه صورته أمام الآخرين فيتجنبوه وينفرون منه.
  • يفقد وظيفته أو يخسر عمله،أو زبائنه.
  • مشاكل صحية كثيرة تترتب على الغضب جسدية ونفسية.

علاج الادمان على الغضب

من الضروري أن تسأل نفسك ، هل أنت مدمن على الغضب؟ إذا كنت كذلك، فهناك عدة وسائل تستطيع أن تنتهجها لتساعد نفسك على التخلص من هذا الادمان:

  • العلاج النفسي حيث يستهدف العلاج السلوكي السيطرة على الغضب وعلاج لمواجهة ومراقبة المشاكل الشخصية الخفية ومشاكل قديمة قد تكون محفزة للغضب.
  • علاج أي حالات مرضية مستترة كالاكتئاب والتوتر واضطراب مابعد الصدمة التي يكون الغضب من أعراضها.
  • وسائل التعامل مع التوتر بشكل ايجابي كالتمارين الرياضية واليوغا .
  • تعلم سلوكيات بديلة مثل كيفية حل المشاكل وتقليل الاعتماد على الثورات المتهورة ، والتكلم عن محفزات الغضب مع الاخرين مسبقاً وقبل أن تتراكم ،والتدرب على الانتباه والتقبل وغيرها.
  • مناقشة حالتك بأمانة مع أفراد العائلة والاصدقاء.

وتبقى أهم وأول خطوة في علاج أي إدمان هي الاعتراف بوجود المشكلة إذ تعتبر للكثيرين أصعب خطوة حتى يحدث معهم شيء لا يمكن تصحيحه والتراجع عنه.فهذه الخطوة تتطلب نضجاً وشجاعةً للاعتراف بأن الغضب قد أصبح مشكلة لديهم ،وللأسف فكثير منهم لا ينظر وراءه ليرى كيف أثرعلى حياة كل من حوله بالاضافة لتأثيره على مسيرة حياته.

المصادر:

https://www.psychologytoday.com/blog/culture-shrink/201508/angers-allure-are-you-addicted-anger

http://www.angermanagementresource.com/anger-addiction.html

 

Advertisements