يقال: أنك إذا وضعت ضفدعاً في إناء ماء مغلي فسوف يقفز فوراً خارجه،لكنك إذا وضعته في إناء ماء بارد وزدت حرارته تدريجياً شيئا فشيئاً فانه سيبقى الى أن يسلق حتى الموت.

فالعلاقات العاطفية المسيئة تكون هكذا،فأنكِ غالباً لن تدركي ما يحدث الا بعد مدة طويلة من قولبة حياتك بها،لان معظم الناس يتسامح ويهمل الاساءات على أساس أنها الطريقة الصحيحة لخلق العلاقة بين طرفين.كما أن بعض المؤثرات المحيطة بالناس كالتلفزيون والسينما وأجواء البيت والعمل والدراسة وغيرها،تضعف تحسسهم وانتباههم بطريقة تجعلهم لا يشكون في تصرفات وسلوكيات تثبت اهانة واضطهاد الاخرين لهم ،وبالتالي يصبحون كالضفدع الذي انتهى به الامر بالموت سلقاً.

تشمل الاساءة العاطفية سلوكيات مختلفة.منها استخدام الشتائم والاهانات والاذلال للحصول على السيطرة والتفوق على الطرف الآخر.بالاضافة لتصرفات سلبية أخرى كالإضعاف والتشويه والتصغيروالانكار يستخدمها المعتدي لارباك الضحية وإخضاعها والتشكيك بنفسها. وقد يستخدم المعتدي سلوكيات أخرى كالكبت والعدائية السلبية،والتخويف والتهديد،وإحداث الذنب لدى الضحية لغرض التلاعب والتحكم بها.

اسباب الوقوع في علاقة عاطفية مسيئة:

من الضروري أن تفهمي أنك من الممكن أن تقعي في علاقة مع شريك معتدي ومسيء عاطفياً في أي وقت.ولا يفترض أن يكون ذلك سبباً لتخويفك أنما لتكوني حذرة وواعية،فمع القليل من المعلومات ستكتشفين أن بإمكانك أن تتجنبي أن تكوني ضحيةً.

أولاً يجب أن تعلمي أن هناك 3 أسباب أساسية للعلاقات المسيئة :

  • الظرف : إذا كنتِ ضحية للاساءة العاطفية في الماضي ،فهناك إحتمال كبير أن تتكررالحالة في حياتك الحالية أو المستقبلية.فتأثير النشأة مع العنف العاطفي في حياتك أو في محيطك سوف يلاحقك إلا إذا قررت أن تقومي بإصلاحات جدية داخلك لمنع ذلك.وأفضل الطرق لذلك هي تثقيف نفسك أكثر حول الاساءة العاطفية بالاضافة للبحث عن المشورة النفسية.فمع المعرفة والدعم ستكونين قادرةً على رؤية النموذج النفسي والعاطفي الذي تحمليه والذي سيجعلك تجذبين الاعتداء العاطفي نحوك (تذكري أن الاساءة العاطفية ليست أبداً خطؤك لكن أحياناً تكون هناك اسباباً ظرفية أدت لذلك الجذب) ومع المساعدة سوف تتعلمين كيف تكسرين ذلك النمط السلوكي لديكِ لمنع حدوث الاساءة مرة أخرى.
  • الذات :هذا النوع من العلاقة المسيئة سببها نظرتك لذاتك.فشركاء العلاقات العاطفية يعملون غالباً كمرآتك فيعكسون اليكِ نظرتكِ لنفسكِ.لذلك إذا كنتِ تزدرين نفسك أو تستخفين وتقللين من قيمتكِ بأي شكل من الأشكال فهناك إحتمال كبير أنك ستجذبين اليكِ شريكاً ينظر اليكِ ويعاملك بنفس الطريقة التي تنظرين بها لنفسكِ.إبدأي بعمل اختبارشخصي لمفاهيمكِ وإدراكك واعزمي على تغييرأي أفكارتسبب لك تدميراً ذاتياً أوظلماً لنفسك.كذلك امتنعي وكفي عن حديث النفس السلبي.المفتاح هنا هو انك يجب أن تري نفسك كما تحبين أن يراك الاخرون وأن تعاملي نفسك كما تحبين أن يعاملك الاخرون كي تتجنبي هذا النوع من العلاقات العاطفية المسيئة.
  • الجهل والتسرع:هذا النوع من العلاقة المسيئة سببها الارتباط بشريك مجهول بالنسبة لك إذ قد يكون مصاباً باضطراب عقلي أو سلوكي معين أو بمرض نفسي أو أن يكون نرجسياً أو سادياً وللأسف فإن الشخص المضطرب ليس من السهل تشخيصه ويمكنه أن يتسلل اليكِ بسهولة اذا كنت غير حذرة وجاهلة لعلاماته.اكتشفي هذه العلامات وكوني يقظة ومتنبهة لمن ترتبطين أو تتشاركين معه قبل أن تقرري الارتباط بشكل طائش ومتسرع.وحاولي أن تفهمي أن هذه الفئة من الناس يميلون لابهارك والتودد اليك بطرق تجعلك ترغبين بالارتباط بهم،لذلك يعتبر الحذر مهماً ومفيداً،فهدفهم هو الحصول على ثقتكِ الراسخة ليسمموا حياتك ببطء وبجرعات صغيرة من الاساءة تجعلك غير مدركة لكونكِ معتدىً عليك منذ البداية.لذلك إبحثي عن ادلة وكوني صادقة مع نفسك بخصوصها، واذاكنت مازلت غير متأكدة واحتجت الى المزيد من المساعدة فابحثي عمن يرشدك.

 

عندما تفهمين انواع واسباب الاساءة العاطفية تستطيعين عندذاك أن تتخذي القرارات الصحيحة التي تساعدك في الحصول على علاقة عاطفية ايجابية ، وعلى الرغم من اعتقاد البعض بوجوب اختيار القلب لشريك الحياة إلا أن القليل من التفكير الحكيم والمنطقي يعتبر ضرورياً أيضاً ليكون ارتباطاً صحياً وسعيداً.

 

تمت الاستعانة بالمصدر:

 http://www.huffingtonpost.com/pamela-dussault/how-to-avoid-emotionally-_b_3631367.html

Advertisements