عتدما تمسك بطفلك وهو متلبس بالكذب تنتابك موجة من المشاعر المؤلمة، فمن الطبيعي أن تشعر بالغضب وخيبة الامل والخيانة، وقد تشعر بالخوف مما سيحدث اذا استمر بالكذب. لذلك من الضروري أن تستغرق وقتاً قبل أن تقوم بأي ردة فعل تجاهه، امنح نفسك وقتاُ كافياً كي تهدأ، فانت غاضب وتعتبر كذبه اساءة شخصية لك، ورد فعلك لن يكون مؤثراً وصحيحاً إن كنت مفعماً بكثير من المشاعر.

لماذا يكذب الطفل أو المراهق؟

هذه بعض الاسباب التي تدعو الطفل أو المراهق للكذب :

  1. ليضفي على نفسه صفات لا يملكها: هذه واحدة من الطرق التي يستخدم بها الكذب هي لاظهار نفسه بمظهر القوة بين اقرانه ومسايرتهم، وإن كان بشكل مزيف، وقد يكذب الطفل نتيجة ضغط اقرانه عليه، ليقول أنه فعل اشياء لم يفعلها أو حصل على أشياء لم يحصل عليها لينال اعجابهم.
  2. ليستقل عن والديه: فبعض المراهقين يستخدم الكذب كي يخفي بعض الاجزاء من حياته ويعزلها عن معرفة والديه، وقد يختلق احياناً كذباً لتضخيم بعض الامور ويجعلها مهمة وخطيرة. وحين يشعر الطفل أن قوانين البيت متشددة كثيراً يلجأ الى الكذب عندما يخالفها، كأن تمنع طفلك من شيءٍ ما لكنه يفعله خلسة فيصبح الكذب في هذه الحالة ضروريا في نظره كي يحصل على مايريد ولا يخالفك في الوقت نفسه.
  3. ليحصل على الاهتمام: هذا النوع من السلوك نجده لدى الطفل الصغير حيث يتميز بانه غير مترابط وغير منطقي، ويعتبر وسيلة للحصول على الاهتمام وربما لربط خياله ضمن الواقع فلا يمكن اعتباره كذباً، وهو ليس ككذب الطفل الاكبر سناً الذي يقول أنه أنهى واجباته المدرسية وهو لم يفعل، فالطفل الصغير قد يختلق قصصاً واحداثاً خلال لعبه.
  4. لاقتدائه بالكبار: تعتبر المجاملات في عالم البالغين مهارة اجتماعية اساسية، اذ يجب التكلم بلطف واخفاء المشاعر السيئة وتجنب الاشارات الجارحة ويجب اختيار الكلمات بحذر لكن الطفل يفهم ذلك على أنه كذب. والغريب أن يدرب عليه منذ الصغر فيجب عليه مثلاً أن يقول لمن أهدى له هدية :أنها جميلة ويشكره عليها وإن كانت لم تعجبه كي لا يجرحه، وهكذا يتعلم أن يلوي الحقيقة ويمنح رخصة للكذب اذا كانت له مبررات جيدة ويشجع عليه، مما يجعل الطفل في حالة ارباك لان معظم الاطفال لا يملكون القدرة على التمييز بين انواع الكذب الواجب والممنوع.
  5. لتجنب الوقوع في المشاكل: يلجأ الاطفال والمراهقين غالباً للكذب كحل اضطراري للمشاكل وتجنب العواقب وإن كانوا يعلمون انها طريقة خاطئة وغير مجدية في علاج المشكلة، لذلك كان من واجب الوالدين تدريبه على حل مشاكله بطرق بناءة دون اللجوء الى الكذب لان السبب الرئيسي لكذب الاطفال هو انهم لا يملكون وسيلة للتعامل مع المشكلة أوالازمة سوى الكذب، وفي الواقع هو الطريقة الوحيدة التي يملكونها.

ماذا تفعل عندما تكتشف ان طفلك يكذب

  1. حاول أن تفهم وتميز هل هو كذب أم لا وما هو هدفه:

اول واهم خطوة يقوم بها الاهل هو تمييز نوع الكذب والسبب المؤدي له، والتأكد من أنه لا يؤدي للمخاطروالمجازفات  والخروج على القوانين. فكل موقف يختلف عن الاخر ويجب أن يحل بطريقة خاصة .

  1. ليكن تركيزك على الموضوع الذي يكذب بشأنه:

حاول أن تركز على الموقف الذي بين يديك، فاذا كذب ولدك بخصوص تسليمه الواجب المدرسي، فسقطت درجته بناءاً على ذلك، ركز أولاً على الخطة التي يستطيع أن يرفع بها درجته فالكذب لم يحل مشكلته بل زادها سوءاً. أما اذا دخلت معه في نقاشات جانبية حول فقدان ثقتك به، فان ذلك يبعدك عن التفاهم الضروري بخصوص الواجب المدرسي.

  1. اعادة بناء الثقة معه:

قد يستغرق اصلاح الكسر في الثقة بينكما الى وقت وجهد من قبله. حاول أن تركزعلى تعليم طفلك طرقاً فعالة لمواجهة الامور التي تعترض طريقه، وأفهمه أن بناء الثقة يستغرق وقتاً وجهدا، وهذا البناء يحدث عندما تراه يتبع القوانين وإن كانت لا تعجبه أو لا يوافق عليها.وكلما أحسن التصرف حصل على استقلالية وحرية اكبر نتيجة ثقتك به.

هل يدل الكذب على تقصير الوالدين في توجيه طفلهم؟

الكذب عند الاطفال ليس قضية لها دلالة اخلاقية إنما قضية لها دلالة على وجود مشكلة بحاجة الى حل، أو هي وسيلة لتجنب العواقب. وعلى الاغلب فان الطفل عندما يكذب فهو يميز بين الخطأ والصواب لذلك هو يكذب ليغطي على خطئه ولا يريد الوقوع في المشاكل بسبب افعاله فهو لا يكذب بنية الاساءة لوالديه بل لتجنب اغضابهم وكي لا يخسر ثقتهم.

مراحل التدخل لعلاج مشكلة الكذب الخطير:

اذا تأكدت أن طفلك يكذب بشكل مستمروكان كذبه بخصوص سلوكيات خطيرة وغير صحية يقوم بها ويخفيها، فمن المنطقي أن تقوم بخطوات للتدخل بخصوص كذبه، مما يعطي طفلك فرصة لمعرفة وجهة نظرك، ويكون لديك الفرصة لتثبت له اهتمامك به، وهذه بعض الامور التي عليك أن تضعها في بالك :

  • ضع خطة مسبقة: فكرمسبقاً بطريقة للتدخل باستشارة من لهم خبرة من الاصدقاء أو المقربين. ولتشمل الخطة درجة الانفعال التي تبديها وأن تكون حيادياً وغير متأثر وحتى أين ستجلس ومن أين تبدأ بالكلام، وتشخص له اسباب المشكلة والعواقب التي سوف تترتب عليها.
  • تجنب القاء محاضرة عليه: عندما تمسك بطفلك متلبساً بالكذب تذكر ان القاء محاضرة لن يكون مفيداً أبداً، فهو لن يصغي لها، لانه اعتاد على سماعها مراراً، وسينتظر فراغك ليختفي من امامك ولن يغير كلامك شيئاً. لذلك انت بحاجة بدل ذلك لتشخيص ما تراه وما يهمك من الموضوع.
  • كن ثابتاً في قناعتك ومتأكداً من ادلتك: فكلامك يجب أن يكون محدداً بخصوص المشكلة الاساسية، فتكلم مثلاً بهدوء وثبات: اذا استمر كذبك بخصوص واجباتك المدرسية، فان النتائج ستكون كذا.. وتذكر أن عليك الالتزام بالعقوبات التي ستفرضها والنتائج التي تهدفها.
  • لا تجعل رسالتك معقدة كثيراً :اجعل كلامك بسيطاً ووواضحاً ثم أخبره أنك تريد معرفة الاسباب التي جعلته يكذب ( ليس بحثاً عن عذر وتبرير لكذبه بل لتشخيص المشكلة التي وقع فيها والتي جعلته يستخدم الكذب لحلها) فكن مباشرا، فالتدخل يجب أن يكون سريعا ومحددا وليس محاضرة طويلة، لان كثرة الكلام غير فعالة ابداً.
  • أبق الباب مفتوحاً: بما ان الكذب غالباً وسيلة لحل مشكلة ما، فيجب التأكيد على رغبتك بمعرفة ما يحدث.فقد لا يفصح الطفل عن مشكلته ولا يكون مستعداً للتحدث معك بخصوصهافي البداية، وهنا يأتي الدور المهم لحيادية الوالدين إذ أنك تريد أن تكون متقبلا لسماع مشكلته، وأن يكون الجو آمناً له خلال تدخلك وخلال مكاشفتك. فاذا لم يكن الطفل مستعداً للبوح، فمن المهم ابقاء ذلك الباب مفتوحاً امامه، وخلق جو من الحيادية وتجنب مهاجمته، كي يكشف المشكلة وتساعده على حلها.

لماذا يجب مواجهة كذب الطفل ؟

عندما يفلت الطفل من بعض المواقف باستخدام الكذب فانه سيبدأ بالتفكير باستخدام الكذب في المرات القادمة فيصبح الكذب لديه كثيرا وبلا اسباب منطقية، اذ يقنع نفسه أنه سيقنع الاخرين كلما كذب وأصر على كذبته، فدور الوالدين أن يثبتوا على موقفهم وقناعتهم بكذبه ويركزوا على عواقب الفعل وليس الكذب. وتذكر أن الطفل لن يستمر بالكذب طوال حياته، الا في حالات قليلة يكون الكذب فيها مزمناً ومرضياً وبحاجة  لعلاج نفسي. فالكذب دائما له اسبابه مهما كانت تافهة أو عظيمة، فهو دلالة على وجود مشكلة وليس هو مشكلة بحد ذاته. وطفلك حين يكذب فانه يحاول أن يحل مشكلة بواسطته ومن واجب الوالدين تدريب الطفل على مواجهة مشاكله برأس مرفوع وعدم التهرب منها أو إخفائها.

https://www.empoweringparents.com/blog/caught-your-child-lying-do-this-before-you-respond/

https://www.empoweringparents.com/article/how-to-deal-with-lyings-in-children-and-teen/#

Advertisements