يعتقد الكثير من الخبراء أن هناك اختلافاً بين التنمر والمزاح من الناحية النظرية. وفي ما يلي تفصيل لكل منهما:

اوجه التشابه بين المزاح والتنمر

كلاهما يتضمن الاعتداء على شخص والاساءة اليه بغرض الفكاهة، والسخرية منه بطريقة يظن انها مضحكة، واظهاره بمظهر الاحمق والمغفل، أوتحقيره والاستعلاء عليه، وقد يصل المزاح والتنمر الى الايذاء الجسدي.

الاختلاف بين المزاح والتنمر

المزاح لا يحدث الا بين الاصدقاء المقربين وتتضمن عادةً الحس بالدعابة وتكون متبادلة بينهم، ومن النادر أن تتضمن التحرش بالدين أو العرق أو المظهر، أو الصفات المهمة  للشخص. في حين أن التنمر من الممكن تمييزه عن المزاح بقصد ونية المتنمر. فالمتنمر ينوي احداث الاذى في حين أن المزاح يفترض بها أن تكون لعباً غير مؤذي.

وبالنسبة للاولاد الكبار فالمزاح يعتبر جزءاً مهماً من طقوس الصداقة ووسيلة لتوطيد العلاقات الاجتماعية بينهم. وحتى حين يكون المزاح مزعجاً لكنه في كل الاحوال لا يقصد به الاساءة أو الحاق الاذى بالطرف الاخر ويتوقف عادةً عندما يبدر الانزعاج من الشخص المستهدف ويطلب منهم التوقف مع أن في كثير من الاحيان يختتم المزاح بعراك وخصام وابتعاد الاطراف عن بعضها.

في حين أن المتنمر يقصد ايذاء الضحية بشكل متعمد ومستمر، ويملك القوة والوسيلة لذلك. فقد يكون ذو شعبية أو قوة بدنية أولديه مجموعة من الاتباع، مما يصعب على الضحية الدفاع عن نفسه. وغالباً فان الاطفال الذين يصبحون اهدافاً سهلة للتنمر،هم الذين يبدون مختلفين عن غيرهم أولا يتماشون مع الجو العام،كالذين يعانون من اعاقة ما، أو الذين يشكون من زيادة الوزن، أو الذين يظهرون بمظهر الضعف أوالانعزال.

المزاح أو المزاح الثقيل يتميز بالصفات التالية

  1. يكون المزاح بين الاصدقاء متبادلة بينهم وبشكل متساوي ومتناوب، فيحصل كل منهم على قدر من المضايقة، على أن لا يتفق الجميع كمجموعة على مضايقة فرد واحد، ففي تلك الحالة تتحول الى تنمر.
  2. أن لا يكون محورالمزاح والاستهزاء بخصوص امور خارجة عن اختيار الشخص المستهدف، كالعرق، أو الدين، أو الشكل، إذ انه سيصبح تنمراً في تلك الحالات..
  3. المزاح يكون قصيراً ومقتضباً وعلى فترات متباعدة وليست متكررة وبشكل يومي، والا فانه سيصبح بالياً ولا معنى له.
  4. ليس الغرض من المزاح هو الحاق أي نوع من الاذى بالشخص المستهدف، واذا طلب من الشخص الذي يقوم بالازعاج التوقف عنه فانه سيتوقف.
  5. يحصل المزاح من قبل اشخاص تربطهم علاقة قوية بالمستهدف كالاصدقاء أو الاقارب. وهناك دوماً احتمال التمادي بالمزاح بين الاصدقاء لينتهي بعراك.

أما التنمر فهو يتميز بالصفات التالية

  1. هناك نمط من السلوك المعتدي لدى المتنمر تجاه الاخرين، فيقول كلاماً يتضمن الاساءة أو يسبب الالم أو الخوف أو التهديد وبشكل متعمد وبلا سبب.
  2. التنمر يحفزه الكره والحسد والغيرة والرغبة بالحاق الاذى بالاخرين وتحقيق النصر عليهم، لذلك يكون له تأثير سلبي على الضحية المستهدف.
  3. الغرض من التنمر هو ترسيخ عدم التوازن في القوة، وابراز سيطرة المتنمر على الاخرين فعندما يشعر الضحية بالتهديد والخوف بسبب تصرفات وافعال المتنمر، فانه يستبد به الخوف ويصبح غير قادر على حماية نفسه مما يشجع المعتدي على زيادة حدة اساءته.
  4. يكون التنمر مستمراً ولا يتوقف وقد يصل الامر بالطفل المستهدف أن يترك المدرسة أو يرفض الخروج من البيت، وفي بعض الحالات قد ينتحر.

اين تكمن المشكلة؟ وما هي الحلول؟

المشكلة في ذلك هو منطق الاساءة والاعتداء، فيجب على المربين حث الاطفال على حسن الخلق والتعامل المهذب مع الاخرين وزجرهم عن الاعتداء والمضايقة، وان كان الدافع للمزاح بريئا والغرض منه الممازحة فقط، فعندما يتعرض طفلٌ للمضايقة، فالدافع لها أو تفسيرها لن يكون مهماً، لان المزاح تحول الى تنمر، ووقع الاذى على الطفل، واصبح ضحية لاعتداء.

تؤثر المضايقة عبر المزاح على نفسية الطفل اذا كان يتعرض لها يومياً فيفقد النشاط والهمة ويصبح كئيباً، فهي لا تقل اذىً عن التنمر، وان كانتا مختلفتين نظرياً، فالطفل قد لا يدركهما بسهولة ويعتبرهما شيئاً واحداً. لذلك يجب على الوالدين تعليم اطفالهم القدرة على تمييز نوع الاساءة هل هي مزاح أم تنمر؟ ومعرفة طرق حماية انفسهم وغيرهم من التنمر وحصره ومحاربته حتى وإن لم يكونوا انفسهم من ضحاياه، بتوجيه هذه النصائح اليهم:

  1. شتت تركيز صديقك عندما يبدأ بمضايقة زميله، بتغيير الموضوع أو سوأله عن شيء ما. فانت ستبعد صديقك بذلك عن إثارة المشاكل، والاهم من ذلك فانت ستساعد زميلك وتحميه من الوقوع ضحية للمضايقة أو التنمر.
  2. إذا لم تستطع منع التنمر فقم بمساندة الزميل المتعرض للمضايقة أو التنمر بمواساته سراً وتأسفك لعدم قدرتك على مساعدته، فالمساندة النفسية تخفف من تأثير التنمر على الضحية.
  3. قم بالوقوف الى جانب الضحية عندما يتعرض للتنمر، وهذه النصيحة لا يستطيع تطبيقها الا من يمتلك ثقة بنفسه وقوة داخلية ومكانة لدى الاخرين وكان من ضمن مجموعة تسانده.
  4. لا تغذي غرورالمعتدي، فلا تضحك على نكاته التي يقصد بها الاستهزاء من أحد ولا تشهد عراكاته فزيادة المشجعين تحفزه على التمادي في التنمر والاعتداء، لذلك فمن مسؤلية المحيطين بالمتنر أن لا يزيدوا من تصعيد الموقف ولا يضعون الوقود على النار، ويحاولوا فك النزاع وابعاد المتنمر عن ضحيته قدر الامكان.
  5. أبلغ من تعتقد أنه يمكنه ايقاف التنمر من البالغين الذين تثق بهم، كأحد المسؤولين في المدرسة.

دور الوالدين عند تعرض طفلهم للمضايقة أوالتنمر

على الوالدين معالجة كل موقف على حدة وفهم ما يتعرض له الطفل بالتفصيل، فما يظنه احد الاطفال دعابة، يعتبره غيره تنمراً واعتداءاً.كما ان بعض الاطفال يمتلكون القدرة السريعة على تطوير خطط للتغلب على التنمر والمضايقة. فتختفي المضايقات بالسرعة التي بدأت بها. لكن بعض المضايقات تستمر لتصبح مزمنة ودائمية. ويجب على الوالدين التحلي بالفطنة والحكمة لموضوع تدخلهم شخصياً في الامر لسببين اثنين:

اولا ً: أن التدخل قد يفاقم المشكلة. فالمتنمر اذا لمس ضعفاً لدى أحد فانه يفعل ما بوسعه لكشف هذا الضعف، إذ يستفزه الطفل الضعيف ويحرك غريزته الحيوانية تجاهه ويعمل قدر الامكان على القضاء عليه. لذلك قد يصل في مضايقاته لمراحل خطيرة. فتدخل الاهل يجعل الطفل بمظهر الضعيف.

ثانياً : أن التدخل قد يقوض دافع الطفل أو محاولاته للدفاع عن نفسه وخلق تغيير في شخصيته.

فاذا كنت قلقاً على طفلك وتعتقد أن المضايقات اصبحت تؤثر على شخصيته، فمن الافضل ان تبلغ ادارة المدرسة بخصوص قلقك.على أن تجنب طفلك التدخل في ابلاغك، على الاقل في المراحل الاولية.

فالتحدث مع معلمته وبشكل سري وبحذر دون معرفة الطفل أو المعتدي يكون مثمراً غالباً في وقف المضايقة، فالمعلمون تمر بهم هذه الحالات باستمرار ولديهم اساليب ومهارات في حل المشاكل بين الاطفال.

اما اذا تفاقمت المضايقات، فان معظم المدارس لها سياسات واضحة للتعامل مع هذه الحالات. والتحدث مع مدير المدرسة بشكل واضح يكون عادةً هو الطريقة المثلى للقضاء على المضايقات والتنمر اذا لم تنفع كل المحاولات السابقة.

 

المصادر

http://www.webmd.com/parenting/features/children-bullying-school#1

http://www.kidspot.com.au/schoolzone/Social-&-emotional-Friendships-Differences-between-teasing-and-bullying+4032+394+article.htm

http://www.baltimorecityschools.org/cms/lib/MD01001351/Centricity/domain/8818/pdf/A%20Brief%20Look%20at%20the%20Differences%20Between%20Teasing%20and%20Bullyin3.pdf

Advertisements