يعتبرقلة التهذيب وعدم احترام الاخرين شكلا من اشكال التنمر والاعتداء اللفظي وهو يتضمن الكثير من التصرفات التي يقوم بها الطفل لإظهار عدم احترامه لوالديه أو من هم اكبر منه، كحركة العيون أو حركات الوجه أو السب أو الاهانات أو الرد، أو اطلاق ألقاب وتسميات أو اهمال طلباتهم أو التعليق على كلامهم بشكل ساخر، فسلوك عدم الاحترام يصدر من اولادك تجاهك بمختلف الاشكال. واذا كنت تعاني من هذه المشكلة فانت لست وحدك.

وبشكل عام فهذه التصرفات قد تكون بسيطة وخفية وليست مستمرة وليست يومية الحدوث وذات اسباب مفهومة، في هذه الحالات من الممكن غض النظر عنها، لكنها ان كانت مستقرة ودائمية وتتعدى الوالدين الى افراد اخرين عند ذاك يجب التصرف بحزم وحكمة مع الطفل للتخلص منها، كي لا تتحول من ردود افعال الى سلوك راسخ يجعل من طفلك شخصا معتديا ومضطهدا لمن حوله.

في الحقيقة فان سلوك عدم الاحترام هو احد الطرق غير اللائقة التي يحل بها الاطفال والمراهقون الكثير من مشاكلهم. فالطفل يشعر بالضعف وقلة الحيلة عندما يواجه القوانين وتوقعات الاخرين تجاهه، وحين يرد عليهم ويقابلهم بعدم الاحترام فهو يحاول استعادة بعض السيطرة على حياته.فاذا استطاع أن يوقع بك في جدال معه فسيكون ذلك هو الافضل، وستكون في موقف تطالبه باحترامك بدل التركيز على الموضوع الاصلي، كعقابه على سلوك معين أو اهماله لواجباته المدرسية.

الاسباب التي تكمن خلف قلة الاحترام هي اسباب طبيعية تحدث بسبب نمو الطفل، فهو يبحث عن المزيد من الحرية والاستقلال كلما كبر، وعدم احترامه للاخرين ولو بشكل بسيط هو احد الطرق التي يظهر بها استقلاليته.

في كل الاحوال على الوالدين التأكد من تشخيص ومواجهة هذا السلوك فاذا كان حقيقيا ويسبب الاذى والاساءة والتنمرتجاه الاخرين، فلا يجوزالتغاضي عنه واهماله لان ذلك يؤدي الى زيادته والتمادي فيه وسنذكرخمسة اخطاء مضمونة يقع فيها الوالدين وتشجع على عدم احترام الطفل للاخرين، وكيف نستطيع اصلاحها :

الخطأ الأول: مبالغتك في رد الفعل تجاه سلوكه المستفز، واعتباره استهدافا شخصيا لك

يقوم معظم الاطفال والمراهقين باستفزاز ذويهم بشكل قاسي وبمختلف الطرق للتعبير عن احباطهم، كحركات العين والوجه أوالسخرية و الاستهزاء أو التبسم المتكلف، فهي وسائلهم الحربية لاظهار الاستخفاف وعدم الاحترام، فهم يستطيعون اثارتنا بها، لكنهم يبحثون دوما عن نقاط ضعف تمكنهم من سحبك للدفاع عن نفسك والدفاع عن قوانينك.فاذا اعتبرت تصرفاتهم استهدافا شخصيا لك، فان تصرفك بشكل صحيح سيكون صعبأ.فاهمال هذه السلوكيات المسيئة البسيطة يكون ضروريا اذا كان الطفل مطيعا لوالديه.فمثلا الطفل الذي يتمتم خلال تنفسه اثناء قيامه بواجباته، سلوك طبيعي لطفل طبيعي.لكن الطفل الذي يسئ معاملة الاخرين ويرفض القيام بواجباته ولا ينفذ ما يطلب منه وما يتوقعه الاخرون منه، عند ذاك يجب التصرف بسرعة لتصحيح هذا السلوك:

ماذا نفعل بدل ذلك؟

اختر اي تصرف خاطئ تريد التركيز عليه وتصحيحه، واي تصرف ستتغاضى عنه في الوقت الحاضر. وتذكر أن التصرفات التي تغيضك بشكل بسيط ليست بخصوصك، انما هي تصرفات تعبر عن احباطه في فرض سلطته. فدور الوالدين هو التعامل مع سلوك ولدهم بشكل موضوعي قدر الامكان، وهذا لا يعني انك لن تكون منزعجا ومستفزا، لكن عليك ان تتحكم بتفاعلك مع ولدك، دعها تمر وركز على الموضوع الذي تريد معالجته.

 

الخطأ الثاني: كلامك عن الاخرين بشكل غير مهذب

قد تصبح الحياة متعبة في كثير من الاحيان، المدراء المتسلطون، الجيران المزعجون، افراد العائلة المستفزون…ستكون لدى الابناء الكثير من المناسبات ليروا سلوك والديهم وردود افعالهم في حالة الغضب أو الانزعاج من الاخرين. فالابناء يعيشون على مراقبة ذويهم، فاذا تكلمت بسوء عن الاخرين او تعاملت معهم بقلة احترام، فلا تتفاجأ اذا قلدك ولدك.

ماذا نفعل بدل ذلك؟

يجب على الوالدين أن يكونوا قدوة لابنائهم وتذكر انهم يراقبونك، دون أن يبدو عليهم الاهتمام بتصرفاتك.فاذا اردت ان تعطي قيمة للاحترام، يجب عليك ان تكون انت نموذجا لاحترام الاخرين، وابذل جهدك لتريهم كيفية ذلك.

الخطأ الثالث: وقوفك بجانب ولدك ومساندته

قد يتعجب البعض من العلاقة بين احترام الاخرين ومساندة ابنائهم؟ فمثلا قد يتذمر ولدك من كثرة واجباته المدرسية ويسب معلمه ولا يحترمه بسبب ذلك. قد توافقه في ان هذا المعلم بالذات يكثر من الواجبات المدرسية. فاذا ايدت ولدك وقلت له انك توافقه في ان هذا المعلم غبي ولا يحسن التصرف وأنه ليس على ولدك اداء كل هذه الواجبات المدرسية وأن معلمه على خطأ، وتلتزم جانبه في مشكلته و تشاركه في عدم احترامه للاخرين، وتريه انه لا بأس في عدم احترام من يخالفك الرأي، فالرسالة التي ستصله منك هي:انك اذا ظننت ان احداًعلى خطأ، فانت تملك الحق في عدم احترامه وأن تكون فظاً معه.

ماذا نفعل بدل ذلك؟

الحقيقة أنه ليس عليك ولا على ولدك ان ترضى عن احدٍ ما لتعامله باحترام.وحتى لو كان المعلم أو المدير أو المدرب على خطأ، ليكن معلوما لدى ولدك انه بغض النظر عن مشاعره، فانه يجب ان يتصرف بشكل لائق.فائدة هذا السلوك هو ان ولدك سيكبر وسيواجه الكثير من الذين يختلف معهم، علمه المهارات التي يحتاجها ليعالج هذه الخلافات بهدوء وبطريقة لائقة.

الخطأ الرابع:عدم ملاحظتك لسلوكه الحسن واهمال حسناته

الاطفال كالكبار يزعجهم التصحيح المستمر لسلوكهم ويسبب لهم الاستياء والغضب. فاذا كنت تذكر ولدك باخطائه فسيشعر أنه لن يستطيع تجاوزها ويفقد الامل بالنجاح، فاذا تغاضيت عن المرات التي احسن التصرف فيها فانه سيتوقف عن محاولة تحسين سلوكه. فتنبيهه بقسوة على اخطائه، دون التذكير بنجاحاته مهما كانت بسيطة قد يزيد من سلوك عدم الاحترام لديه.

ماذا نفعل بدل ذلك؟

يستجيب الاطفال للمديح بشكل جيد، فالثناء لا يمنح شعورا جيدا فقط، لكنه يمنحه رد فعل مهم هو التعبير عن شكرك له تجاه سلوكه االحسن، مما يقوي ويثبت هذا السلوك لديه. فمثلا ان تقول له: كان عملك عظيما حين ذهبت لغرفتك ولم ترد على اساءة اختك، وانا ممتن لك لانك تحاول السيطرة على اعصابك

الخطأ الخامس:ان تطالبه باحترامك

انا امك ويجب عليك ان تحترمني.هذه الجملة مألوفة لدى الامهات. فكثير منهن يتساءلن:كيف اجعل ولدي يحترمني؟ الحقيقة هي ان الكثير من الاطفال لا يحترم والديه بشكل تلقائي، بل انه من الطبيعي ان يعتقد ولدك انه يعرف اكثر بكثير منك، وانه اكثر ذكاءاً وافضل تصرفاً. عليك ان تفهم امراً مهماً:انت لا تستطيع ان تجعل احدا يحترمك. فالاحترام هو احساس، ولا يمكن فرض الاحساس، فمحاولة اجبار الطفل على الاحترام هو امر غير ناجح.فاذا كنت لا تستطيع ان تفرض عليه احترامك، فكيف تمنع سلوكه السيء تجاهك؟ الجواب يكمن في محاسبته على سلوكه وليس على مشاعره، حتى لو كانت مشاعره تجاهك.

ماذا نفعل بدل ذلك؟

لا تطالبه بالاحترام لكنك تستطيع ان تطلب منه ان (يتصرف) باحترام مهما كانت مشاعره تجاه الموقف.فعندما يتصرف ولدك بطريقة غير لائقة، تقول له:ليس من الضروري ان تعجبك القوانين، لكن عليك ان تطيع وتذعن لها.فاذا كنت منزعجا فلا يحق لك ان تسيء الي بالفاظك.وتذكر ان تبقى مركزا على سلوكه ودع مشاعره.

 

اذا كانت الحالات السابقة مألوفة لديك، فلا تقلق. فتشخيص الاخطاء في التعامل مع قلة الاحترام هي خطوة كبيرة، وكلما صارت هذه الاخطاء معروفة لديك، كان ذلك افضل لتتمكن من التصرف بشكل فعال لتصحيح الموقف.وقد تأخذ منك هذه الخطوات وقتا وممارسة لتوجيه ولدك للتصرف بشكل اكثر تهذيبا.

ملاحظة: هذه النصائح تفيد في حالات عدم الاحترام البسيط والمعتدل لدى الاطفال، لكن اذا كان لدى طفلك حالة متطرفة من قلة الاحترام تجاه الاخرين، فيجب طلب المساعدة من مختص. وتذكر انه ليس هناك من عذر لسلوك طريق العنف معه.

المصدر:

Disrespectful Child or Teen? 5 Things Not to Do as a Parent

Advertisements