تعتبر الاساءة اللفظية والكلامية وسيلة لممارسة السلطة والسيطرة، ولذلك فكل انواعها التي سنذكرها لاحقاً تعتبر وسائل للتسلط على الاخرين. وهذا يعني أن المعتدي يشعر بقوة اكبر حين يهين الاخر أو ينتقص منه بشكل أو بآخر.

من الواضح أن الاساءات الكلامية تقف في طريق بناء علاقات صحيحة. ومع ذلك فزوجة الشخص المعتدي تعيش في وهم العلاقة الطبيعية والحقيقية مع زوجها، فهي ترى انهما كزوجين يتقنان دوريهما في هذه العلاقة.

الشخص المعتدي لفظيا على الاخرين يغضب في كثير من المواقف التي لا تستوجب ذلك، كالقلق، او التوتر،أو الخوف أو عدم الشعور بالامان فيكون رد فعله هو الغضب والاعتداء. فهو معاند ومكابر ولا يتقبل مشاعره ويرفض الكشف عنها امام الطرف الاخر، ويسعى لوضع حواجز بينهما ليحافظ على مسافة بينهما.

انواع الأعتداءات والاساءة اللفظية

  • التكتم والاخفاء: هو الفشل في المشاركة في المشاعر والافكار مع شريكة حياته. فهو يرفض الدخول في علاقة صحية مع زوجته فلا يشاركها افكاره ولا مشاعره، وعندما يريد مشاركتها في شيء فيكون ذلك في حقائق ومعلومات حياتية عامة، كنقص الوقود في السيارة أو درجة حرارة الجو، أو وجود المفاتيح على الطاولة، أو ازدحامات الشوارع فهي مواضيع بعيدة عن الخصوصية.
  • المعاكسة والاختلاف: هو الرغبة بالجدل والخلاف، ولا يقصد بذلك النقاشات السياسية أو الفلسفية أو المواضيع العلمية ببساطة، انما حول أمور عادية. فالضحية قد تتكلم عن رأيها بشكل طبيعي حول فلم شاهدته، فيختلف معها المعتدي ويقنعها بخطأ رايها.هذا المثال يوضح أن المعتدي يعاكس ويخالف ضحيته بشكل مستمر رافضا مشاعرها وافكارها واراءها وتجاربها بشكل مستمر.
  • تسقيط الضحية:هذا السلوك يكون بإنكار حق الضحية في امتلاك شخصية اومشاعر خاصة بها، ويكون بشكل انتقاد من نوع خاص. فهو يخبرها باستمرار بانها حساسة بشكل زائد أو انها لاتملك حساً بالفكاهة أو أنها طفولية، أوانها تكبر الامور التافهة. فهو يجعل تصرفه المعتدي يبدو كانتقاد لها لكنه انتقاد مدمر للضحية، ويبين لها بشكل غير مباشرومستمر بأن افكارها ومشاعرها خاطئة.
  • الاساءات اللفظية المموهة بشكل دعابات: قد يكون الاعتداء اللفظي في كثير من الاحيان مموهاً بهيئة نكات ودعابات، فيقول المعتدي شيئا مؤذياً جداً للضحية وحين يرى رد فعلها، يخبرها انه كان يمزح معها، فالاساءة بأي شكل من الاشكال تبقى اساءة والمزاح المزعج للطرف الاخر هو نوع من انواع الاعتداء عليه.
  • التحكم بالحوار ومواضيعه: هذا النوع هو منع وتحويروتغيير اتجاه الحوار وهو شكل من اشكال الكبت الذي يمارسه المعتدي تجاه الضحية حيث يقرر ماهي المواضيع المناسبة للحوار. ويتهم المعتدي ضحيته بانها كثيرة التشكي وانها تتكلم خارج الموضوع.
  • الاتهام واللوم: هذان نوعان من الاساءة الكلامية حيث يتهم المعتدي ضحيته بتهم باطلة لا اساس لها أو يلومها على امور ليست مسؤولة عنها. فقد يتهمها ظلماً بانها السبب في عدم حصوله على الترقية بسبب زيادة وزنها، أو أنها تدمر سمعته لانها لم تكمل دراستها الجامعية.
  • الانتقاد والحكم على الضحية: وهو شبيه بالاتهام واللوم، لكنه يتضمن تقييما سلبيا للضحية، فغالباً كل الجمل التي تبدأ ب( أنتي) تتضمن انتقادا وحكما على الضحية واعتداءاً. مثلاً: انت لا يرضيك شيء، او انت دائما تبحثين عن المنغصات أو أن لا احد يحبك لانك سلبية جداً.
  • التسفيه وتقليل الشأن: هو نوع من الاعتداء الكلامي حيث يجعل معظم افعال ورغبات المعتدى عليها تبدو تافهة وغير ذات اهمية. فالمعتدي قد يقلل من قيمة عمل الضحية أو طريقتها في اللبس أو اختيارها للطعام.
  • التقويض والتهديم: هذا الاعتداء شبيه بالتسفيه لكنه اقوى واوسع إذ يتضمن تهديم كل ما تقوله الضحية أو تقترحه، مما يجعلها تراجع نفسها وآرائها واهتماماتها وتفقد ثقتها بنفسها بشكل كامل.
  • التهديد والتخويف:هو نوع شائع من الاعتداء الكلامي وقد يكون بشكل مباشر جداً كقوله لها: اذا لم تفعلي ما امرك فسوف اعاقبك. أو يكون التهديد بشكل غير مباشر، كأن يقول لها: اذا لم تفعلي ما امرك، فستتغير نظرة الاخرين لك ويعتبروك شخصا لا يعتمد عليه..
  • اطلاق تسميات والقاب: هذا النوع من الاعتداء قد يكون ايضاً بشكل مباشرأو غير مباشر:فقد يطلق عليها تسميات بذيئة وشتائم للاعتداء عليها، أو أن تكون غير مباشرة، لكنها مؤذية جدا ضمنياً للضحية كأن يقول لها: هل تظنين انك ذات قيمة ؟ أو انت عديمة الشخصية.
  • النسيان: يتضمن هذا النوع من الاساءة تناسي عدة اشياء كتناسي وعد قطعه أو موعد. حتى لو كان المعتدي ناسيا بالفعل فان ذلك يعتبر اساءة لانه يجدر به أن يقوم بجهد ليتذكر واجباته.
  • اصدار الاوامر: اي نوع من الاوامر يعتبر اساءة لفظية، ويعتبر ضمن فرض السيطرة والتحكم.
  • الانكار: يعتبرالانكار اساءة عندما يتضمن انكار سلوكه السيء، وفشله في فهم وادراك تبعات سلوكه. فالمعتدي سيجد طريقة ً ليسوغ ويبرر سلوكه المسيء، وهي وسيلة لانكاره القيام بأي خطأ.
  • الغضب العدواني: يتضمن اي شكل من اشكال الصراخ والصياح، خصوصا خارج سياق الحديث، مثلا: الصراخ في وجه الضحية بغرض اسكاتها، فلا احد يستحق الصياح بوجهه، وهناك عدة طرق للتعامل مع الاخرين الذين يستحقون الاسكات ولكن ليس بالصراخ…

المصدر

https://www.psychologytoday.com/blog/the-mysteries-love/201503/15-kinds-verbal-abuse

 

Advertisements