الفتيات غير المتعلمات أو اللاتي لم يبلغن سوى مستوى متدني من الدراسة يتعرضن للعنف من قبل ازواجهن. فالطفلة الصغيرة التي لا تفهم ما يجري في جسدها، ثم تجبر على علاقة زوجية، غالبا ما تعاني من قلق واضطراب وتصاب بصدمة نفسية واكتئاب، بسبب الاساءة والاغتصاب الذي يمارسه ضدها شريكها الكبير في السن. فجسدها وعقلها البريء الصغير كذلك غير مهيأ لهذه التجربة. فالعلاقة الجنسية الاجبارية تسبب اضرارا جسدية، بالاضافة للاذى النفسي الشديد.

  1. الفتيات فوق سن 18 قد يتمكن من التكلم مع الزوج والاتفاق على استخدام موانع الحمل ومتى يرغبون بالحمل وعدد الاطفال. لكن هذا لا يحصل في حالة الطفلة.
  2. هؤلاء الفتيات يتعرضن للاصابة بالامراض المنتقلة جنسيا كالايدز بسبب ارتباطهن بازواج اكبر سناً وذوو علاقات متعددة سابقة.
  3. كما يتعرضن للموت اثناء الولادة، ويتعرض اطفالهن للموت بشكل كبير.
  4. قد يتعرضن للاعتداءات الجنسية من قبل اقارب الزوج، ولا يملكن الشجاعة للشكوى.
  5. عندما يكبرن فسوف يمارسن التفرقة والظلم تجاه من حولهن من النساء كما حدث معهن.
  6. بسبب الجهل الذي يعانين منه فهن يجهلن أن جنس الطفل المولود يعتمد على الاب وليس الام.
  7. يستمر اجهاض الاجنة لدى الاناث عند معرفة جنس الجنين لان ولادة بنت تعتبر محنة ومصيبة تحل بالاسرة.
  8. تعتبر هذه المجتمعات ان ضرب الزوجة الصغيرة لتأديبها من قبل الزوج حقا من حقوقه وواجبا عليه، وهذا الاعتقاد يستمر خلال الاجيال مما يجعل الاعتداء والعنف والاساءة تجاه الزوجات امراً طبيعيا ً  في المجتمع.

لماذا يجب وضع حد للزواج المبكر ومنعه ؟

يعتبر منع زواج الاطفال امراً ضرورياً يجب القيام به، سواء من قبل السلطات والحكومات أو من قبل الافراد. فالطفل في اي مكان في العالم يستحق أن يعيش طفولته كاملة، يدرس في مدرسة، يحمى من العنف والامراض، ويختار لنفسه دون ضغط أو إجبار من احد متى ومن يتزوج مستقبلاً.

هذا النوع من الزواج هو اعطاء الشرعية للظلم والعنف والاعتداء بكافة انواعه الذي سيمارس ضد البنت بشكل خاص، فتصبح أماً جاهلة معتلة نفسياً وبدنياً واجتماعياً، وتنشيء جيلاً جاهلاً مريضاً مشابهاً لصفاتها، فيصبح المجتمع مشلولاً وضعيفاً لا يرجى منه تطور أو تقدم.

فهذا الزواج سيضمن بقاء الاسر وبالتالي المجتمع في دائرة الفقروالمرض والامية والعنف والقهر مما يؤثر سلبا على تقدم وتطور البلدان وتقدمها واستقرارها.

ولا تتحقق اهداف نشر العلم والقضاء على الجهل والامراض والعنف والسعي للتقدم الاقتصادي حاضرا ومستقبلا الا بتعليم الافراد (وبضمنهم الفتيات) ما يمكنهم من الاعتماد على انفسهم وتطوير مهاراتهم .

فهذه المجتمعات لا تعير اهمية لتعليم الفتيات وتعارض الحكمة المأثورة: (علم إمرأة وستعلم اسرةً، علم أسرة وستعلم أمةً). لذلك فإن ترك المدرسة والتعليم سيضع الاجيال المستقبلية  في دائرة الجهل والتخلف بشكل مؤبد.

كما ان هذا الجيل الجاهل وغير المتعلم سيعاني من الفقر ويحرم مجتمعه وبلده من من النمووالتطور  الاقتصادي والعلمي.

المصادر

Early Marriage Problems

http://www.huffingtonpost.com/2011/08/30/child-marriage-psychological-effects_n_941958.html

http://www.foreignersinuk.co.uk/guides/guides/family-in-the-uk/the-negative-health-consequences-of-early-marriage.html

http://www.plan-uk.org/because-i-am-a-girl/early-and-forced-marriage/early-child-marriage-problems-and-consequences/

hsttp://middleeast.about.com/od/humanrightsdemocracy/a/child-brides.htm

https://iwhc.org/resources/facts-child-marriage/

http://www.breakthrough.tv/earlymarriage/2013/08/impact-early-marriage-domestic-violence-sexuality/

Advertisements