في حالات العنف الاسري حيث يعتدي الزوج على الزوجة، فإن الأولاد غالباً ما يشهدون هذه الحالات فيرون الضرب والاعتداء الجسدي، ويسمعون التهديدات، كما يلاحظون آثار مابعد الاعتداء كالجروح والاصابات والاغراض المدمرة، كما أنهم يستشعرون الجو المتوتر في البيت، وخوف والدتهم حين يقترب الاب المعتدي من البيت.

يختلف مدى الضرر الذي يحدثه العنف على الطفل بناءاً على عدة أمور منها:

  • المدة التي تعرض فيها الطفل للاساءة.
  • عمر الطفل عندما بدأ العنف.
  • إذا كان الطفل قد تعرض هوأيضاً للعنف.
  • وجود اسباب اضافية للتوتر والاساءة كالفقر أو العنف الاجتماعي، ادمان احد الابوين، أو اصابة احدهما بمرض عقلي أو محاولات للانفصال.
  • إذا كان الطفل يتمتع بحماية الام أو اي احد بالغ في العائلة.
  • إذا كان الطفل محاطاً بروابط اجتماعية تحميه وتخفف عنه.
  • له مهارات فطرية وذكاء يمكنه من تجاوز المحنة.
  • مدى تحسسه وتأثره وقدرته على التحمل.

المحنة العاطفية والنفسية

يعاني هذا الطفل من الخوف والقلق. فهو في حالة حذر مستمر، وانتظار وترقب للحدث القادم. فهو لا يعرف ما الذي سيشعل  شرارة الاعتداء، ولذا فهو لا يشعرابداً بالامان، ويعاني من القلق على نفسه وعلى أمه وعلى اخوته، و يشعر بانه عاجز ومغلوب على أمره وعديم القيمة.

الطفل الذي ينشأ في أسرة يسودها الاضطهاد، عادةً ما يعتاد إخفاء اسرارها، بل وعدم التكلم عن ما يحدث حتى داخل الاسرة. قد يبدو هذا الطفل طبيعياً امام الاخرين، لكن يعاني في داخله ألم شديد. عائلته مضطربة ومجنونة، وقد يلوم نفسه على الاعتداءات الحاصلة، ظناً منه أنه لو لم يقل أو يفعل ذلك الامر، فما كان الاعتداء ليحدث، وقد يغضب على إخوته، أو على أمه للتسبب في حدوث الاعتداء، و يشعر بالغضب الشديد والاحراج والذل والعار.

وسواء تعرض الطفل للاعتداء الجسدي أم لا، فهو يعاني من ضغط نفسي وعاطفي حيث يسيء والده لوالدته. كما أنه سينشأ ضمن نظام منحرف للعلاقات الحميمة، حيث يستخدم أحد الاطراف القسوة والارهاب تجاه الطرف الآخر، وبسبب ضعفه فقد يميل الطفل فطرياً للتضامن مع الطرف القوي، فيتحالف مع المعتدي ويفقد الاحترام لوالدته العاجزة والمغلوبة على أمرها. بالاضافة لكون المعتدي يلعب لعبة التسقيط للضحية غالباً، إذ يهين الام أمام أولادها واصفاً إياها بالمجنونة أو الغبية مما يظهر لهم أنهم غير ملزمين بطاعتها.

رؤية الاولاد لأمهم وهي تعامل بالتحقير الشديد دون دفاع منها، يزرع في ذهنهم أن المرأة لا قيمة لها لذلك عليها  تقبل الاهانة والتحقير من سيدها.

يتفق معظم الخبراء على أن الاولاد الناشئين مع العنف الأسري يرون العنف هو الحل دوماً

ويتفق معظم الخبراء على أن الاولاد الذين ينشأون في بيوت عنف أسري يرسخ في عقولهم أن العنف هو الحل الفعال للمشاكل والازمات. فالاولاد الذين شهدوا ضرب امهاتهم، سيمارسون الضرب تجاه زوجاتهم، أكثر مما يفعله الاولاد الذين نشأوا في بيوت طبيعية. وبالنسبة للبنات فهن قد ينشأن على الاعتقاد بأن العنف والتهديد هو أمر طبيعي في العلاقات الزوجية.

الاطفال الناشؤن في أسر يسودها العنف يتعرضون أكثر من غيرهم للادمان على الكحول والمخدرات، وإضطراب توتر ما بعد الصدمة، وجنوح الاحداث. فمعايشة العنف المنزلي هو المؤشر الاقوى والوحيد على جنوح الاحداث، وإجرام البالغين. كما أنه السبب الاول لهروب الاطفال من المنازل.

قد يصبح ضحية مباشرة للاعتداء الجسدي والجنسي

لم يمض أكثر من عقدين على كشف حقيقة تداخل العنف الزوجي مع الاعتداء على الاطفال. إذ أن الرجل الذي يضرب زوجته، يضرب ابناءه كذلك غالباً، وعلى الاقل فإن نصف الازواج الذين يضربون زوجاتهم يضربون اطفالهم ايضاً، وكلما زادت شدة الاعتداء على الام، زادت قسوة الاعتداء على الابناء. كما أن البنات يكن عرضة ليصبحوا ضحايا للعنف أكثرمن الاولاد. بالاضافة الى احتمالية الاعتداء الجنسي عليهن بشكل كبير من قبل المعتدي. كما أن إحتمالية تعرض الاطفال للاصابات الخطيرة من قبل المعتدي تبلغ  70%  واحتمالية تعرضهم للقتل أكثر من ذلك إذ تبلغ 80% في الاسر التي يكون فيها الاب معتدياً أو من يقوم مقامه من الذكور.

التعرض للعنف أثناء أو بعد الانفصال بين الزوجين

قد يزيد المعتدي من شدة العنف لمنع انفصال زوجته عنه، أو اجبارها على العودة اليه فيما لوقررت تركه، فقد يأخذ الاولاد ويبعدهم عن أمهم عقاباً لها على محاولة الانفصال عنه، وفي بعض الحالات يتعرض الاولاد للقتل.

مشاعر الطفل خلال شهود العنف الأسري

  1. لوم النفس والشعور بالذنب
  2. العجز، وفقدان الاحساس
  3. الحزن والمرارة والاكتئاب
  4. التردد والازدواجية
  5. الخوف، الفزع، الرعب
  6. القلق
  7. الاحساس بالخزي والعار
  8. الغضب

ويكون الطفل بذلك قابلاً للاختراق وسهل التجريح مع شعوره الدائم بالعزلة، بالإضافة الى الحاجة الماسة للاهتمام  والعاطفة والقبول. إذ أن والدته تصارع من أجل البقاء، وغالباً ما تكون غير متفرغة لاولادها. كما أن الأب مهتم بالسيطرة على الجميع وهو ايضاً غير معني بأولاده. يكون الطفل في هذه الحالة شخصاً متروكاً  تم التخلي عنه نفسياً وجسدياً وعاطفياً. وهو يحمل غضباً على والده لممارسته العنف والقسوة وكذلك على الام كذلك لعدم تمكنها من رد الاعتداء عن نفسها.

الاضرارالسلوكية على هذا الطفل تشمل الانسحاب وضعف الثقة بالنفس، والتوق للارضاء والتصنع والتمثيل. والقلق وقلة التركيز مما يؤدي الى تدني المستوى الدراسي والنوم المضطرب والكوابيس. وقد يعاني الطفل من تأخر في النطق وتعلم المهارات. كما قد يستخدم العنف والعدائية تجاه زملائه وتجاه والدته وقد يؤذي نفسه ويعاني من الاضطراب وزيادة النشاط  أو مشاكل العصيان والتمرد ويكون قلقاً ومتوتراً، متشائما بخصوص المستقبل، وتصوراته عن الحياة الاسرية الطبيعية خيالية وغير واقعية كما قد يظهر جموداً في المشاعر.

الاثار المستقبلية المحتملة التي قد يعاني منها من تعرض للعنف الاسري في الطفولة

  • احتمالية التعرض للامراض خصوصا امراض القلب والاوعية الدموية والامراض العقلية.
  • القلق والاكتئاب والمعاناة من اضطراب توتر ما بعد الصدمة.
  • عدم القدرة على التركيز والشعور بالتشتت والتمزق.
  • الانسحاب وضعف الثقة بالنفس.
  • يعاني الطفل من ازمة مع والديه ويسيء معاملتهما.
  • يحاول بعمر مبكر أن يقوم بدورالمدافع عن اسرته فيتحمل فوق قدرته.
  • زيادة احتمالية فشله في الزواج وزيادة احتمال بقائه وحيداً رغم وجود احتمالية في حالات أخرى بالزواج المبكر للابتعاد عن جو البيت.
  • يخجل من عائلته ويشعر بالعار.
  • اضطرابات الاكل كالنحول أو البدانة.
  • ضعف المستوى الدراسي وترك المدرسة.
  • الهروب والابتعاد عن البيت، وقد يلجأ للزواج بسن مبكر لايجاد بيت بديل (كما اوضحنا).
  • الانطواء و العزلة عن الاخرين.
  • يعاني من نوبات من الغضب والعنف.
  • الميل للقيام بمجازفات والتعرض للخطروعدم المبالاة بحياته.
  • الانجراف في الادمان كالتدخين أو الكحول أوالمخدرات.
  • السلوك العدواني والتوجس والحذر من الاخرين.
  • ايذاء النفس ومحاولات الانتحار.
  • احتمال كبير في الانجراف لممارسة العنف والجريمة.

المصادر

www. domesticviolenceroundtable. org/effect-on-children. htm

http://www. domesticviolence. com. au/pages/impact-of-domestic-violence-children-and-young-people. php

http://www. blueknot. org. au/WHAT-WE-DO/Resources/General-Information/Impact-of-child-abuse

Advertisements