الاعتداء والتسلط  في العلاقات لماذا؟وكيف يفسر؟

يصعب فهم الدوافع التي تجعل الانسان متسلطاً ومتعسفاً في تعامله مع الآخرين؟وهل كان شخصاً طبيعياً في  يوم ما؟ وما هي الاسباب التي أدت به لهذا السلوك؟

هذه بعض الحقائق العامة عن هذا السلوك :

*يعتقد المعتدي في هذه العلاقة أن من واجبه السيطرة على الآخرين،والتحكم بحياتهم، وأنه أدرى وأعلم منهم ،فهو يؤمن ان ما يقوم به هوالصواب وأن علاقته المبنية على التعسف هي العلاقة المثالية .لذلك يبدو بمظهر الحريص على الآخرين ومصالحهم ليحصل على السلطة والخضوع ، وقد لا تظهردوافعه التسلطية  إلابمرور الوقت وظهور من يعارضه ، عندذاك تنتقل الشخصية المعتدية المتفردة الى الاعتداء والاضطهاد والتعسف لفرض السلطة.

*أن الظلم والتسلط هو سلوك مكتسب،وقد يلاحظه الناس وهو ينمو ويزداد عند الشخص المعتدي إذ أنه يصبح مدمناً عليه ولا يستطيع التخلي عنه.

*قد يتعلمه الإنسان من احد والديه او من ثقافة سائدة في مجتمعه او من أصدقائه. ومهما كان مصدر تلقي السلوك المسئ فهوسلوك خاطئ ومشين .فالكثير من الناس يرى ويعيش الظلم من حوله لكنه يختار أن لا يكون طرفاً ولا يستخدم هذه الاساليب السلبية والمسيئة في تصرفاته. ففي المجتمعات التي تحط من قيمة المرأة يشجع الذكرعلى الاعتداء والتسلط على الأنثى منذ صغره وتعتبر هذا السلوك من علامات الرجولة والقوة، كما أن بعض المجتمعات تحث الطفل منذ صغره على الاعتداء على أقرانه والتسلط عليهم ليكون محل فخر أسرته .

*من المهم جداً الانتباه لحقيقة أن الاعتداء والظلم هوسلوك اختياري وليس قدري .فكل إنسان لديه الاختيار ان يكون معتديا أو لا، كما أن لديه الاختيار أن لا يكون أياً منهما ولا حقيقة للأعذارالتي يتذرع بها البعض بأن قدره أن يكون معتدياً او معتدىً عليه.

*العلاقات الانسانية الصحيحة تبنى على الاحترام والتكافؤاما العلاقات المسيئة فتبنى على الدكتاتورية والتسلط، فالطرف المسيطر يستخدم مختلف أساليب القهراللفظية أوالنفسية أوالجنسية أوالاقتصادية لإحكام قبضته على الطرف الآخر.

لماذا يختار الشخص ان يكون مسيئا؟

هناك أسباب كثيرة لهذا السلوك ، لكن أغلب الحالات تكون للاسباب التالية:

*فبعض المعتدين يتعلمون الاعتداءَ منذ الصغر فهو حاضرٌوبقوةٍ دوماً في حياتهم فهو يرى الظلم والتعدي بين والديه وبين كل من حوله ، بكلمة اخرى فان الظلم والاعتداء بمختلف أشكاله هو الوضع الطبيعي في حياة هؤلاء الناس.فهم يعرفون الخوف منذ طفولتهم عندما كان يعتدى عليهم . وفي نظر هذا الانسان فإن عليه الإختيار بين أن يكون معتدياً أو معتدىً عليه وليس أن يكون خارج دائرة الاعتداءأي أن عليه الاختيار بين ان يكون ضحيةً او ظالماً ،وباختياره للظلم فأن ذلك يمنحه السيطرة والقوة وعدم الوقوع تحت رحمة الآخرين .

*كما قد يكون السلوك العدائي ناتج عن حالة مرضية عقلية .مثل الأشخاص الذين يعانون من الغضب غير المسيطر عليه ،أو المدمنين على الكحول أوالمخدرات فهؤلاء يسهل خروج تصرفاتهم عن السيطرة  لأتفه الأسباب فيهاجمون من حولهم لفظياً أو جسدياً .

*هناك نوع آخر من المعتدين هم الذين لديهم ضعف الإحساس بالآخرين إما بسبب نوع من الضرر الدماغي اوالخلل النفسي لأنهم قد عانوا من اضطهاد شديد او ظروف كانت صعبةً عليهم في طفولتهم فلم  تتطور مشاعرهم بالشكل الطبيعي ،هذا النوع من المعتدين لا يتعامل مع الاخرين كبشر انما كأشياء،وبالتالي فان وجود الآخرين مرتبط بفائدتهم له وخضوعهم لسيطرته وليس على أنهم بشر لديهم حياة مهمة ومستقلة.هذا النوع من المعتدين هم غالبا مصابون بأمراض نفسية أوامراض عقلية أو أمراض سلوكية عديدة ، كما قد يكون لديهم غضب شديد او إندفاع غير مسيطر عليه أو النرجسية أو كل هذه المشاكل مجتمعة ،هؤلاء  يعتدون على الاخرين للحصول على منفعة مباشرة مادية أو جنسية أو ببساطة ليجعلوا الآخرين تحت سيطرتهم ويتحكموا بحياتهم وكمثال بسيط على هذا النوع من المعتدين هو الحكام المتسلطين .

 

المصادر:

https://www.mentalhelp.net/articles/why-do-people-abuse/

http://www.gracepointwellness.org/2-abuse/article/8482-why-do-people-abuse

Advertisements