الظلم،التعسف،الاضطهاد،العنف 

كلها مسميات لحالة عامة :هذا المرض النفسي المنتشر بين الناس في كل انحاء العالم : من الضروري التعرف عليه وعلى انواعه ليكون الفرد واعيا له عند التعرض اليه سواء كان معتديا او معتدى عليه. فبتشخيصه يمكن اتخاذ الخطوات اللازمة لردعه وعلاجه ومنع تكراره.injustice_400x400 (1).jpg

الاضطهاد اللفظي :

ينتشر كثيرا بين الازواج وبين الاخوة اي داخل الاسرة او الاصدقاء او الزملاء. ويحدث عندما يستخدم المعتدي كلمات او اشارات لانتقاد الاخر. فهذا النوع من الاضطهاد يستهدف الاهانة والسخرية من الضحية لاشعاره بانه لايستحق الحب والثقة والتقليل من قيمته واشعاره بانه عاجز وغير موهوب .وعندما يدافع الضحية عن نفسه فغالبا ما يرد المعتدي عليه بانه كان يمازحه بل ويتهمه بانه لا يفهم النكتة وانه يتخيل او يتوهم الظلم .

الاضطهاد اللفظي يعتبر نوعا خطيرا من الاعتداء فهو لايشخص بسهولة ولذلك فقد يستمر لمدة طويلة مسببا اضرارا نفسية للضحية بخصوص ثقته بنفسه وبقيمته .كما ان ضحايا هذا النوع من التعسف لا يتقدمون لاستغلال الفرص التي تحسن من اوضاعهم لانهم يحسبون انهم لا يستحقونها .

الاضطهاد النفسي:

وقد نسميه الاضطهاد العقلي او الفكري او العاطفي.ويحدث عندما يتحكم المعتدي بالضحية نفسيا او عقليا ليسيطر عليه وليتمكن من تحقيق اغراضه.فهو يسيطر على الضحية باخباره معلومات تخدم اهدافه وتضمن خضوعه او يخفي عنه معلومات تخصه ليتحكم بنظرته لواقعه .مثال ذلك ان المعتدي او المغتصب يستخدم هذا النوع من القهر للسيطرة على الضحية فيهدده بالفضيحة او الانتقام ممن يحب .وقد يتخذ القهر النفسي شكلا اخر كاجبار الضحية على مشاهدة المعتدي وهو يعتدي على شخص اخر لفظيا او جسديا او نفسيا او جنسيا .

غالبا مايكون الاضطهاد النفسي لغرض اجبار الضحية لتلبي رغبات المعتدي وللحصول على الطاعة المطلقة من الضحية والقضاء على اي مقاومة للاوامر التي يطلبها المعتدي.وقد يقوم بالاعتداء فرد او جماعة او دولة او مؤسسة تجاه فرد او جماعة.

وكما في القهر اللفظي فان هذا النوع من الاضطهاد لا يتم الكشف عنه مبكرا مما يسبب عواقب نفسية واجتماعية خطيرة للضحية.

الاعتداء الجسدي :

يحدث هذا النوع من الاضطهاد عندما يسبب المعتدي الما جسديا او تهديدا بإحداثه لارغام الضحية على الطاعة والانصياع لرغبات واوامر المعتدي.ويتراوح الاضطهاد الجسدي بين الضرب البسيط الى الضرب المبرح مما يستوجب العلاج الطبي.

وفي بعض حالات التمادي في الاعتداء قد تموت الضحية .

الاعتداء الجنسي:

ويشمل اي نوع من الاتصال الجنسي من قبل المعتدي كالتحرش الكلامي او اللمس الغير لائق الى الزنا او الفاحشة .وسواء كان الضحية طفلا ام بالغا او كان بين جنسين او من نفس الجنس وقد يكون مع الغرباء او المحارم .

وغالبا ما يصاحب هذا النوع من الاعتداء : اعتداء جسدي كالضرب او اضطهاد نفسي كالتخويف للسيطرة على الضحية وضمان سكوته عن الفاعل .

الإهمال :

يحدث الاهمال من قبل شخص مسؤل عن تقديم خدمات اساسية لاشخاص بحاجة لهذه الخدمات عن قصد او غير قصد .وهذه الخدمات تشمل الطعام الائق والملبس والمأوى والنظافة بالاضافة للحب والاهتمام .

الإهمال يشمل الافراد الذين يحتاجون للعناية كالاطفال وكبار السن والمعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة .اذ ان هؤلاء قد يهملون من قبل عوائلهم او ايا كان مسؤلا عنهم ويعتبر اهمالا حتى اذا كان سبب الاهمال الفقر الشديد او عدم المقدرة على الرعاية بالشكل المناسب.

جرائم الكره او العنصرية :

هذا النوع من القهر يشمل كل انواع الاعتداءات اللفظية او الجسدية او الجنسية تجاه مجموعة من البشر لهم صفة معينة كلون البشرة او الدين او السلالة او الهوية .ويحدث هذا الاعتداء على الضحية لانه جزء من جماعة تم تجريمهم بسبب او بغير سبب.

هذه الجرائم تنتشر في العالم اليوم في كل مكان وقد يقوم بهذا الاعتداء افرادا او جماعات اوحتى دولا ومؤسسات .

Advertisements